الوفد كان مظهراً للحوار الهادف البناء بين الأطياف المختلفة

شبكة المنير

تلقت شبكة المنير اتصالاً من سماحة السيد منير الخباز حفظه الله بقم المقدسة، يشكر فيها الجهود المبذولة في الوفد الذي تشكل لمقابلة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وجاء الاتصال كالآتي:

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ صدق الله العلي العظيم

إنني لأفتخرُ وأعتزُ إعتزازاً كبيراً أنني كنت عضواً في وفدٍ إنساني مخلصٍ لوطنه ولمبادئه السامية، فقد ضم هذا الوفد المبارك كوكبة من العلماء العاملين ومجموعة من الأعيان ذوي الخبرة والإخلاص والعمل الدؤوب، ولقد حقق هذا الوفد المبارك إيجابيات عديدة أهمها وأبرزها أنه كان مظهراً للتعاون والتعاضد والتلاحم بين المناطق الشيعية «المدينة، الأحساء والقطيف».

كما أنه كان مظهراً للحوار الهادف البناء بين الأطياف المختلفة والاتجاهات المتعددة في المنطقة، كما كان مظهراً للنشاط الوطني والتضحية بالوقت والجهد في سبيل المصلحة الوطنية العامة.

وإنني أشكر شكراً كبيراً وافراً لجميع أعضاء هذا الوفد من رجال دين وأعيان من دون استثناء على مابذلوه من نشاط مخلص واثني عليهم ثناءً بليغاً على أنهم وضعوا المصلحة العامة أمام أعينهم وتجاوزوا كل القضايا الذاتية والشخصية.

وإنني متفائلٌ بأن هذا الوفد سيكون نواة لتشكيل مجلسٍ يضم أعيان الطائفة في المناطق المختلفة مبنياً على دراسة الأوضاع والتخطيط لإستراتيجية فاعلة، والتعامل مع التغيرات المختلفة بلغة الفعل لا بلغة رد الفعل، نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعل هذا العمل وما يتبعه من خطوات مثمراً ومفيداً لأبناء الوطن.

والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين،،