الإعلام العربي بين مأساة غزة ومأساة العراق

شبكة المنير

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

بمناسبة مولد الصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء نرفع أسمى التهاني والتحيات لمولانا الحجة المنتظر «عج» ومراجع الأمة وجميع أبناء المجتمع الإسلامي.

وبمناسبة ميلاد سيدة المقاومة والفداء الزهراء نشيد وبكل افتخار واعتزاز بالموقف البطولي الفدائي لتركيا شعبا وَحكومة التي جسدت أروع صور التضامن والتفاعل مع إحدى القضايا الإسلامية الأساسية وهي القضية الفلسطينية ومناصرة الشعب المسلم المحاصر في غزة الصامدة في الوقت الذي غاب فيه الصوت العربي وماتت فيه النخوة والغيرة العروبية.

ولقد ذكرنا تصريح أحد النشطاء الكويتيين من أبطال قافلة الحرية بعد الإفراج عنه من السجن الإسرائيلي حيث قال لقد ذكرني البطش والإرهاب اليهودي بالبطش الصدامي عند غزو الكويت وهذا ما يدعونا للعجب، فأين الإعلام العربي الذي تفاعل بشدة مع مأساة غزة وهو في محله مع مأساة الشعب العراقي زمن صدام الشهيد عند بعض القوميين العرب الذين امتنعوا عن إطلاق لفظ الشهيد على ضحايا الشعب العراقي إلى يومنا هذا ومنحوه لصدام ونحوه مما يؤكد تغلغل الروح الطائفية في مفاصل أغلب الإعلام العربي والقرآن الكريم يقول ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ.

والحمد لله رب العالمين

السيد منير السيد عدنان
جمادى الثانية 1431هـ