بيان العلامة المنير - دام عطاؤه - بمناسبة الحادثة الأليمة في «الحسينية الحيدرية»

شبكة المنير

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة على المصطفى وآله الطاهرين..

﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُون

نعزي مولانا صاحب العصر ولي الأمر «عج»، وجميع عوائل الشهداء الأبرار، وأهالي المنطقة عامة، برحيل الكوكبة والصفوة المنتخبة من قِبَل سيد الشهداء أبي الأحرار إلى الملكوت الأعلى، وجوار الأرواح المنيخة بقبر أبي عبد الله الحسين «صلوات الله عليهم أجمعين»، الذين هم المصداق الأبرز لقوله - عزّ وجلّ -: ﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ.

وإنَّنا إذ نفتخر ونعتزّ بهذه الأنفس النورانية الطيبة؛ نؤكد بهذه المناسبة الحزينة على ما نادى به عشرات الآلاف من المخلصين الواعين، الذين شاركوا في تشييع شهداء القديح والعنود، والذين حضروا «الحسينية الحيدرية» في الليلة التالية للحدث، من ضرورة تجفيف منابع الإرهاب، واجتثاث البيئة الداعشية المترعرعة، وإنّما يتمّ ذلك بـ:

إصلاح المناهج الدراسيّة، وتجريم لغة التكفير والطائفيّة، وإنزال العقوبة الصارمة العلنيّة على القتلة.

سائلين المولى - عزّ وجلّ - أن يحفظ المؤمنين في كلّ مكان، وأن يردّ كيد أعدائهم إلى نحورهم، إنَّه خير ناصرٍ ومعينٍ.

السيد منير الخباز

4 شهر محرم الحرام 1437هـ