نص الشريط
البعد القيمي في التراث الامامي
المؤلف: سماحة السيد منير الخباز
التاريخ: 4/1/1435 هـ
تعريف: الشخصية الجذابة
مرات العرض: 3895
المدة: 01:06:53
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (32926)
تشغيل:


بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

صدق الله العلي العظيم

من الأبعاد المشرقة في الفكر الإمامي البعد القيمي في التراث الامامي وهو ما طرحه تراث أهل البيت في مجال تربية الشخصية وتنميتها ومن مفردات هذا البعد القيمي الشخصية الجذابة فعندما نريد أن نتحدث عن الشخصية الجذابة طبقاٌ لما طرحته النصوص المعصومية نتحدث في محاور ثلاثة:

  • المحور الأول: في معيار قيمة القيم.
  • المحور الثاني: في تحديد الشخصية الجذابة ومعالمها.
  • المحور الثالث: في مظاهر التعبير عن الشخصية الجذابة.

المحور الأول: يتضمن مطلبين:

المطلب الأول: ما هو المعيار في قيمة القيمة الصدق الأمانة العدل التواضع هذه قيم، ما هو سر جمالها؟ ما هو سر أن تتحول هذه الخصال إلى قيمة؟ هنا أمامنا ثلاث نظريات في علم الأخلاق:

النظرية الأولى: أن سر جمال القيم في البعد الاجتماعي بمعني أن لكل قيمة من هذه القيم أثر اجتماعي واضح فمن خلال بعدها وأثرها الاجتماعي تكتسب القيمة حسنها وجمالها العدل ينشر الاستقرار الأمني العدل ينشر الاستقرار الاجتماعي فالعدل جميل الظلم سبب للاحتقان سبب لتدهور الأمني سبب لتلافي وتردي الحقوق إذن الظلم ليس جميل فجمال العدل من خلال ما يضفيه من بعد اجتماعي وأثر اجتماعي لذلك نظر القرآن الكريم إلى هذه الجهة في قوله: ﴿إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ أي أن الظلم ينشر الخراب وينشر الفساد فلذالك يكون العدل جميل ويكون الظلم قبيح.

النظرية الثانية: أن جمال القيمة إنما هو في البعد النفسي لا في البعد الاجتماعي الصدق جميل حتى لو لم يكن له أثر اجتماعي حتى لو كان الصدق مضر بك فهو جميل لا تكتسب القيمة جمالها من خلال البعد الاجتماعي وإنما تكتسب القيمة جمالها من خلال البعد النفسي، الصدق يعطيك توازن في الشخصية، الكذب يعطيك ازدواج في الشخصية الإنسان الذي يكذب يشعر بأنه يعيش ازدواجية لأنه لا يرى كلامه متطابق مع الواقع يرى أن هناك تباين وتغاير بين الواقع وبين سلوكه، بين الواقع وبين كلامه لأنه كاذب فالكاذب يعيش توتر في شخصيته واضطراب في شخصيته لأنه يشعر بالازدواجية بين الواقع وبين سلوكه لأجل ذالك كان الكذب نقص بينما الصدق يعني التلاؤم ولانسجام بين الواقع وبين السلوك فالإنسان الصادق يعيش استقرار داخلي نفسي فلأجل ذلك كان الصدق جميل فالجمال مستقاة من البعد النفسي ولأجل ذلك ذكر القرآن الكريم هذه النقطة عندما يقول: ﴿فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء الانشراح: هو عبارة عن الاستقرار النفسي نتيجة الصدق، بينما الضيق: هو عبارة عن التوتر النفسي نتيجة الكذب، الكذب يزرع التوتر والصدق يزرع الانشراح فلأجل هذا البعد النفسي اكتسب الصدق الجمال واكتسب الكذب القبح.

النظرية الثالثة: أن جمال القيمة ليس في البعد الاجتماعي وليس في البعد النفسي وإنما في البعد الفطري والبعد الفطري أعمق تأثير من البعد الاجتماعي والبعد النفسي، كيف؟! حتى يتضح لنا هذا المعنى ننتقل إلى المطلب الثاني.

عندما نقوم بقراءة الوجود عندما نقوم بقراءة الكون الذي نعيش فيه نرى أن هذا الكون الذي نعيش فيه قوامه بالجاذبية لولا الجاذبيه لما أستقر الكون لأجل قوة الجاذبية احتفظت الأرض بموقعها والشمس بموقعها لأجل قوة الجاذبية لم يحصل تداخل وتصادم بين الكواكب والمجموعات الشمسية قوة الجاذبيه هي التي تحكم مسار الوجود قوة الجاذبيه يترتب عليها أثران:

الأثر الأول: حفظ التوازن: فنتيجة قوة الجاذبية كل كوكب يعمل في مداره الخاص من دون أن يصطدم بالكوكب الأخر من دون أن يحصل اختلال أو فساد فالتوازن الكوني نتيجة قوة الجاذبية ﴿لا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ.

الأثر الثاني للجاذبية: أن الكون أسرة واحدة يكمل بعضه بعضا الشمس تحتاج إلى هذا النبات، النبات يحتاج إلى هذه الشمس القمر يحتاج إلى هذه الأرض، الأرض تحتاج إلى القمر الكون كله أسرة واحدة يكمل بعضه بعضا ولأجل ذلك لكي نفهم الكون فهماُ إلهي لكي نفهم العالم فهماً إلهي لأبد أن نفهم أن الكون أسرة واحدة لا يمكن للفيزيائي ولا لعالم الفلك وإلى لعالم الذرة أن يفهم الكون فهماً إلهي إلا إذا عرف أن الكون أسرة واحدة يكمل بعضها بعضاً ويربط بعضها ببعض إذا فهم أن الكون أسرة واحدة عرف أن وراء هذه الأسرة رب عرف أن وراء هذه الأسرة من يهيمن على تنظيمها ومسارها﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيد فالكون تحكمه قوة هي قوة الجاذبية فكما أن الكون تحكمه قوة الجاذبية المجتمع الإنساني أيضاً تحكمه قوة الجاذبية الإنسان جزء من هذا الكون الإنسان عضو في هذا الكون عضو في هذه المؤسسة الكونية لأجل ذلك كما أن الكون يسير على الجاذبية المجتمع الإنساني يسير على الجاذبية، كيف المجتمع الإنساني يسير على الجاذبيه؟

عندما خلق الله الإنسان أودع فيه جاذبية للآخرين كل إنسان يمتلك عنصر جذب للآخرين عندما خلق الله الإنسان خلقه جذاب خلقه وهو يمتلك قوة جاذبية التي يستطيع من خلالها اكتساب الآخرين وجذب الآخرين، كيف خلقه جذاب؟ خلقه ﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا «7» فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا خلقه وهو ينزع نحو الصدق نحو الأمانة نحو العدل نحو التواضع نحو اللطف هذه القيم كلها تشترك في نقطة واحدة «الجاذبية».

إذن نجيب عن السؤال الذي طرحناه: لماذا هذه القيم جميلة؟ ما هو سر جمالها؟ لماذا الصدق والعدل والتواضع واللطف جميل ما هو سر جمالها؟

سر جمال القيم في جاذبيتها الصدق جذاب العدل جذاب التواضع جذاب اللطف جذاب سر جمال القيم الخلقية في جاذبيتها ولذالك أودعها الله في الإنسان بفطرته ولو خليه الإنسان وفطرته لكان صادق أمين عادل متواضع لكان هذا الإنسان قطعة من القيم الجذابة فسر جمال القيم في جاذبيتها ولذلك قال القرآن الكريم: مخاطب رسوله العظيم﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ وقال القرآن الكريم﴿ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ إذن جمال القيم بجمال جاذبيتها للآخرين.

المحور الثاني: في الشخصية الجذابة، ما هو تعريف الشخصية الجذابة؟ وما هي معالم الشخصية الجذابة؟

الشخصية الجذابة حتى نفهم الشخصية الجذابة لابد أن نفهم أولاً ما معنى الشخصية؟ ثم ما معنى الجذب؟ فنعرف بعد ذالك الشخصية الجذابة، ما هي الشخصية، ما هي شخصيتك أنت؟

الشخصية هي الصورة المنتظمة عن سلوك الإنسان فأن الصورة المنتظمة عن سلوك الإنسان تعكس أصول ثلاثة في شخصية الإنسان: 1 - العادات 2 - والأفكار 3 - والاهتمامات، عندما نبحث عن أي شخصية ما هي شخصية فلان؟ أبحث عن سلوكه الصورة المنتظمة لسلوكه هي شخصيته ليس السلوك الوقتي ليس السلوك المرحلي السلوك الدائم الصورة المنتظمة، كيف يكون السلوك كاشف عن شخصيته؟ لأن السلوك يكشف عن الأبعاد الثلاثة كل إنسان عنده أبعاد ثلاثة عادات يلتزم بها، أفكار يقتنع بها، اهتمامات يمارسها السلوك يكشف الابعاد الثلاثة فالسلوك هو شخصيتك هذا معنى الشخصية.

نأتي إلى الجذب، ما معنى الجذب؟ حتى نقول الشخصية الجذابة؟

الجذب: هو عبارة عن الكاريزمه، الكاريزمه: هي عبارة عن كلمة يونانية معناها هبة الله أو موهبة الله، ما هي موهبة الله للإنسان؟ موهبة الله للإنسان قدرته على الجدب قدرته على أن يتحول شخصية جذابة كيف، ما معنى الجذب؟

الجدب هو القدرة على التأثير في الآخرين، من يمتلك القدرة على التأثير في الآخرين تأثير أجابي لا تأثير سلبي من يمتلك القدرة على التأثير في الآخرين تأثير إجابي فهو شخصية جذابة أما عبر التواصل الفكري إما عبر التواصل العاطفي من يمتلك قدرة بيانيه وقدرة فكرية بحيث يستطيع من خلالها التأثير في الناس شخصية جذابة فكرية من يمتلك قمة من الأخلاق قمة من اللطف والتواضع بحيث يستطيع أن يؤثر في الناس تأثير عاطفي تأثير نفسي فهو شخصية جذابة خلقياً.

الشخصية الجذابة القدرة على التأثير في الآخرين تأثير إجابي عبر التواصل معهم أما فكريا وإما عاطفياُ ونفسياُ ولذلك ورد عن الإمام أمير المؤمنين علي : ”قيمة كل امرئ ما يحسنه“ شخصيتك في هذا الجذب في هذا الإحسان، ”المر مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه“ والقرآن الكريم يشير إلى الشخصية الجذابة، ماذا يقول القرآن؟

﴿أَوَمَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ «كيف نور يمشي به في الناس؟ يعني إنسان جذاب» كَمَن مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا الشخصية الجذابة شخصية نورانية تمشي بنورها في الناس أما نور فكري وأما نور خلقي أما نور اجتماعي ﴿وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ عرفنا معنى الشخصية الجذابة.

ما هي معالم الشخصية الجذابة؟ حتى كل شخص من يقرأ المعالم يشوف نفسه شخصية جذابة أو شخصية منفره؟ ما هي معالم الشخصية الجذابة؟

المعلم الأولى: قرأت الذات قراءة موضوعية، كيف قراءة الذات قراءة موضوعية؟

هناك أناس يقرؤون أنفسهم بأكبر من حجمهم يقرأ نفسه قراءة ضخمة يضخم ذاته ولذلك ترى دائماً يتحدث عن نفسه أنا عندي مشاريع عندي أفكار وأنا أرى وأنا أقول وأنا أفعل الأنا تعكس أنه قرأ ذاته قراءة مضخمة ولذلك ورد عن الإمام أمير المؤمنين : ”إنما يتكبر المرء لذلة يجدها في نفسه“ وهناك من يجلد ذاته هذا معاكس للأول تماماً يجلد ذاته دائما يحتقر نفسه دائما يصغر حجمه دائما يعتبر نفسه لا شيء هذه أيضاً القراءة خاطئة ورد عن النبي محمد : ”أن الله فوض إلى المؤمن كل شيء ولم يفوض إليه أن يذل نفسه“.

إذن نحن نحتاج إلى قراءة وسط أن تقرأ ذاتك قراءة موضوعية، كيف تقرأ ذاتك قراءة موضوعية؟ كل إنسان يوجد فيه ذات لا يخلو من الذات كل إنسان عنده عنصر أجابي وعنصر سلبي عنده صفات حسنة وصفات غير حسنة كل إنسان من قرأ ذاته قراءة موضوعية تعامل مع ذاته بمعاملتين فهو مع صفاته الإيجابية محفز ومشجع وهو مع صفاته السلبية معالج ومخفف من تعامل مع ذاته بتحفيز عنصر الخير وعلاج عنصر الشر فقد قرأ ذاته قراءة موضوعية أعترف بأني إنسان قاصر أعترف بأني إنسان مخطئ أعترف بأني إنسان عاجز وفي نفس الوقت أقول لي بعض الإيجابيات من يقرأ ذاته قراءة موضوعية هو الذي يحمل معلم الشخصية الجذابة ورد عن النبي : ”من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن“ قرأ ذاته قراءة موضوعية ”حاسبوا أنفسكم قبلا أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا“.

أبراهام ماسلو: يقول: 90% من الناجحين على مستوى التاريخ رجال أو نساء 90% من الناجحين هم الذين قرأ أنفسهم قراءة موضوعية الذي يقرأ ذاته قراءة موضوعية هو القادر على النهوض بعد الإخفاق الإنسان يتعرض إلى أخفاقات في الحياة هناك شخصات تتعرض لإخفاقات في الحياة تتعرض لعوائق تتعرض نكبات لكنها تنهض من جديد وتقوم من جديد، كيف يستطيع الإنسان أن ينهض من جديد بعد الإخفاق؟، كيف يستطيع أن يثبت جدارته من جديد بعد الاخفاق؟ إذا كان يقرأ ذاته قراءة موضوعية سوف يتغلب على السلبيات والأخطاء في شخصيته ويكون قادر على النهوض مرة أخرى ويكون قادر على الشموخ مرة أخرى هذا المعلم الأولى من معالم الشخصية الجذابة.

المعلم الثاني: إفاضة الرحمة.

 الشخصية الجذابة كلها حنان كلها عطف كلها رحمة الشخصية الجذابة هي التي تفيض الحنان والرحمة والألفة على الآخرين ورد عن الإمام علي : ”قلوب الرجال وحشية فمن تألفه أقبلت عليه“ يعني أنت من تقابل إنسان أول مرة كأنك تقابل وحش أنت تنظر إليه وهو ينظر إليك لا يمكن تحويل هذا المتوحش إلى أليف إلا بفاضة الرحمة بالمبادرة بان تبادر بالعطاء تبادر بالسلام تبادر بالابتسامة ”قلوب الرجال وحشية فمن تالفة أقبلت عليه“. إفاضة الرحمة هي معلم جدري من معالم الشخصية الجذابة، إفاضة الرحمة ما هو إثره؟ ماهو بعده؟ نذكر ما يطرحه علماء النفس ثم نذكر ما تطرحه النصوص الشريفه، ما يطرحه علماء النفس يقولون طبقا لقانون التطابق بين الداخل وبين الخارج ينبغي لك أن تنطلق إلى الخارج من خلال تجميل الداخل تجميل الباطن، كيف؟

وليم جمس يتحدث عن هذه النقطة قانون التطابق والاستفادة من قانون التطابق كل إنسان يعرف أن خارجة يتأثر بداخله مظهرك يحدد فكرك مظهرك يحدده ما تبطن من أفكار إذا أردت أن يكون مظهرك جميل فليكن فكرك جميل إذا أردت إن يكون مظهرك وحشي قبيحا فليكن فكرك وحشي قبيحا مظهرك تابع لداخلك مظهرك تابع لفكرك، إذن كي تنطلق من الداخل إلى الخارج لابد أن تنظف الداخل لابد أن تطهر الفكر لابد أن تصفي الفكر كي يكون الفكر مدخل إلى الخارج وهذا القانون ما تحدث عنه الإمام أمير المؤمنين قبل مئات السنين: ”ما أضمر امرؤ في قلبه شيء إلا وظهر على قسمات وجهه أو فلتات لسانه“ مظهرك فكرك ولأجل ذالك لأجل أن نستفيد من قانون التطابق بين الخارج والداخل علينا بتغذيك العقل الباطن، كيف تغذيت العقل الباطن؟

الإنسان له عقلان:

  1. عقل واعي: وهو الذي يحكم ويحكم ويحلل ويفكر.
  2. عقل باطن: وهو الذي يختزن المعلومات، يختزن الميول.

أنت أبدأ بالعقل الباطن قم بالتلقين النفسي للعقل الباطن دائماً لقن نفسك على أنه لا شخصية لك إلا بالصدق لا شخصية لك إلا بالأمانة لا قوام لك إلا بالعدل عندما تقوم بتلقين العقل الباطن بهذه الخصال الحميدة مرة بعد مرة كرة بعد كرة تصبح الخصال والقيم والميول المختزنة في عقلك الباطن حين إذن سوف يتحول هذا العقل الباطن إلى مطر وإلى سلوك خارجي.

ما تطرحه النصوص الشريفة القرآن الكريم قبل 1400 سنة طرح لنا تدريب كل شخص يريد أن يكون شخصية جذابة صح أو لا، لا يوجد شخص يقول أنا أريد أن أكون شخصية منفرة كل شخص منا يريد أن يكون شخصية جذابة ممتاز، ما هو التدريب العملي؟ ما هو التدريب السلوكي الذي على أساسة نتحول إلى شخصية جذابة؟ ما هو التدريب السلوكي الذي على أساسة ننطلق من الباطن إلى الظاهر؟ ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ما هو هذا التدريب السلوكي؟

التدريب السلوكي هذه هي الآية التي قرآنها في بداية المحاضرة ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ إذا تريد أن تصبح شخصية جذابة هو هذا التدريب السلوكي وأن كان تدريب قاسي وشديد لكنه هو الطريق لتحويل الإنسان إلى شخصية جذابة كظم الغيظ العفو عن الناس الإحسان إلى الناس وهذه الخطوات خطوات متسلسه مرتبة، كيف خطوة متسلسة؟ لاحظ القرآن الكريم تعبيره دقيق لم يقول «والذين كظموا الغيظ والذين عفوا عن الناس والذي..» لا، قال ﴿وَالْكَاظِمِينَ الذين يستمرون التعبير بالاسم التعبير بالصفة إشارة إلى الاستمرار ﴿وَالْكَاظِمِينَ على طول، ﴿وَالْعَافِينَ على طول، ﴿وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ على طول، ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ الخطوة الأولى كظم الغيظ.

كظم الغيظ يعني: أزلة التوتر من النفس الإنسان إذا تعرض إلى إساءة يبتلي بماذا؟ يبتلي بالتوتر بمجرد أن يتعرض الإنسان إلى إساءة كلامية جسدية يصاب بحالة من التوتر والاضطراب والاحتقان وهذه الحالة إذا وقف أمامها عائق تنزلق بالإنسان إلى مزالق خطيرة ورد عن النبي : ”الغضب ضرب من الجنون“ إذن الإنسان يحتاج إلى أن يزيل حالة من التوتر وحالة الاضطراب من النفس بماذا؟ بكظم الغيظ، كظم الغيظ: عبارة عن السيطرة على الأعصاب والانفعالات بحيث يتبدل حالة التوتر والاضطراب إلى حالة الهدوء والاستقرار هذه هي الخطوة الأولى وأن كانت قاسية لابد من القيام بها.

الخطوة الثانية: العفو عن الناس﴿وَالْعَافِينَهذه الخطوة ما هي أثرها؟

أثرها: تجاوز الذات كل شخص منا أناني لا يوجد شخص ليس أناني كل إنسان أناني يعني الإنسان يحب نفسه يحوم حول ذاته، كيف يخرج الإنسان من أسر الأنانية؟ كيف يتجاوز الإنسان ذاته؟ تجاوز الذات بالعفو عن الناس أساء إليه لكن أنا أعفو عنه ولا أعفو عنه مجاملة «لا» أعفو عنه عن صدق ورضا العفو الصادق يربيك على تجاوز الذات يربيك على تحطيم الأنانية وكسرها وفهو خطوة تربوية تدربيه مهمة لكي تتحول إلى شخصية جذابة العفو عن الناس، ﴿وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا، ﴿وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا.

الخطوة الثالثة: الإحسان: أنا لا أسيطر على أعصابي فقط وليس فقط أعفو عنك بل أقد شيء إليك أعطيك بلا مقابل الإحسان عطاء بلا مقابل، هذه الخطوة الثالثة على ماذا تربيك؟! تربيك على التضحية والإثارة فأنت تمارس تدريب نفسي على السيطرة على الأعصاب على تجاوز الأنانية على التضحية والسخاء والعطاء بلا مقابل من مارس هذا التدريب ولو لشهر واحد أصبح شخصية جذابة يجلب الناس إليه لأنه إنسان حليم عافي محسن والقلوب كما ورد عن النبي «صلى الله عليه و’له»: ”أن القلوب وجلت على من أحسن إليها“، ﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَوقفت جارية على الإمام الحسين : " فنفلت الابريق من يدها فشج رأسه فرفع طرفه فقالت﴿وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَقال: كظمت غيظي قالت: ﴿وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِقال: عفوت عنكِ، قالت: ﴿وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَقال: أنتي حرة لوجه الله.

في زمانا الإعلام مؤثر مع توفر وسائل الاتصال مع ذالك الأعلام في بعض الأحيان يشوه الصور أليس كذالك؟ تقرأ في الجرائد المجلات وسائل الاتصال تقرأ صور مشوهة عن علماء الأمامية صور مشوهة عن الإئمة الطاهرين إعلام مشوهة فكيف بتلك الأزمنة «شامي معبئ رأسه شامي عبئه الإعلامي الأموي صورة مشوهة عن الإمام علي وعن بناء الإمام علي فلما رأى الإمام الحسن في المدينة قال: من هذا؟ قالوا: هذا الحسن بن علي بن أبي طالب قام بشتم الإمام الحسن وشتم أبيه الإمام علي أنتهى من سبابه وشتمه التفت الإمام الحسن إليه قال يا هذا أظنك غريب ولعلك اشتبهت فينا فأن كنت عطشن أرويناك وأنت كنت جائع أشبعناك وأن كنت طريداً آويناك وأن كنت فقيراً أغنيناك فهل حولت رحلك إلينا ونزلت ضيفاً علينا فأنا لنا منزلاً رحبا وجاهاً عريضا ومالاً وفيرة ثم قبض على يد الرجل وأخذه إلى بيته وأكرمه وأضافه فما تمالك الرجل حينما رأى النبل واللطف والتواضع إلا أن أنكب على يديه يقبلهما وقال الله أعلم حيث يجعل رسالته فيكم أهل بيت النبوة».

المعلم الثالث: الحب.

كيف يكون الحب معلم من معالم الشخصية الجذابة؟ القرآن الكريم يقول: ﴿رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا الحب هو جوهر الشخصية الجذابة هو سر الشخصية الجذابة، كيف؟

هذا الأمر يحتاج إلى فلسفة وتحليل الإنسان ولد نحن عندما نريد أن نعرف الحب، ما هو الحب؟

الحب هو: النزوع نحو الشيء، نزوع نفسي نحو الشيء أحب فلان يعني نفسي تنزع إليه أحب الطعام الفلاني يعني نفسي تنزع إليه الحب نزوع نحو الشيء الكراهة نفور من الشيء ولد الإنسان وهو ينزع نحو أطراف ثلاثة:

  1. الطرف الأول: له نزوع نحو نفسه.
  2. الطرف الثاني: له نزوع نحو الله.
  3. الطرف الثالث: له نزوع نحو الإنسان الأخر.

من أين تولد هذا النزوع الثلاثي للإنسان؟

الإنسان نفخة من روح الله القرآن الكريم يقول: ﴿فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ الإنسان نفخة من روح الله، الله عز وجل عندما خلق الإنسان نفخ فيه من روحه فالإنسان هبة الله مظهر لله نفخة من روح الله وبما أن الله عز وجل هو الجمال الحقيقي وهو الكمال الحقيقي لذلك تجد الإنسان بفطرته يولد وهو يحب الكمال لأنه نفخ من الكمال وجاء من روح الكمال لذلك الإنسان يولد وهو يحب نفسه لأن نفسه صورة من صور الكمال صورة من صور الجمال الإلهي يولد الإنسان وهو يحب الإنسان الآخر لا يوجد إنسان لا يحب أحد صحيح هناك إنسان يبغض إنسان أخر يولد الإنسان وهو يحب الإنسان الآخر ولو كان أمه ولو كان أباه ولو كان أخاه ولو كان زوجته، لماذا يحب الإنسان الآخر؟

لأن الإنسان الأخر خلق معه من روح واحدة ونفخة واحدة، إذن الإنسان ولد وهو يعيش فطرة الحب حب الله حب نفسه حب الإنسان الآخر يعيش فطرة الحب هذا الحب الثلاثي إنما نشأ لأن الإنسان نفخة من روح الله وصورة أبدعها الله لذلك القرآن الكريم يتحدث عن هذا الأمر فيقول: ﴿إِنَّ الإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ يعني يميل إلى الإنسان ينزع نحو الله﴿وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌيعني الإنسان بوجدانه يرى أنه يسير نحو الله يرجع إلى الله﴿وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌالحب جوهر الشخصية الجذابة الحب سر الشخصية الجذابة، فكيف نعبر عن هذا السر؟

المحور الثالث: ما هي مظاهر التعبير عن الحب؟ ما هي مظاهر التعبير عن الشخصية الجذابة؟

مظاهر التعبير عن الحب لغات ثلاث:

  • لغة الحرف.
  • لغة الوجه.
  • لغة الجسد.
اللغة الأولى، لغة الحرف:

كيف تعبر عن حبك للناس حتى تكتسب قلوب الناس؟ كيف تعبر عن حبك للناس حتى تتحول إلى شخصية جذابة للناس؟ هناك ثلاثة أصناف من التعبير:

الصنف الأول: السلام: ورد عن الإمام علي : ”أبخل الناس من بخل بالسلام“ إذا حتى السلام ما يسلم هذا إنسان منطوي على ذاته متقوقع في داخله السلام مفتاح العلاقة السلام بذرة الانفتاح على الآخر ورد عن النبي : ”من التواضع أن ترضى بالمجلس دون المجلس وأن تسلم على من تلقى وأن تترك المراء ولو كنت محق“ السلام يعكس أنك تحمل نية خير أنك تحمل نفس طيبة غير محتقنة غير متوترة فلذلك بدأت بالسلام.

الصنف الثاني: الكلمة الطيبة: بعد أن تسلم أبدا بالكلمة الطيبة لا تبدأ بالعراك أبدأ بالكلمة الطيبة ﴿وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً، ﴿مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء «24» تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ «25» وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ الكلمة الطيبة تزرع الحب تزرع الدفيء تزرع الجاذبيه أبدأ بالكلمة الطيبة.

الصنف الثالث: التعبير عن الحب: كثير من الناس ثقيل عليه أن يقول لك أحبك، لماذا ثقيلة؟ الأئمة يمارسونها العلماء يمارسونها لماذا ثقيلة؟ ورد عن الإمام الباقر : ”إذا أحب أحدكم شخصا فليظهره على حبه فأنه أوثق للمودة بينكما“ يقول له أنا أحبك يقول لصديقه يقول لرفيقه يقول لزميله يقول له أنا أحبك، هذا التعبير أنا أحبك له دلالات متعددة من دلالاته أنه يزيل الاحتقان والاضطراب من نفسك قبل أن يزيلها من نفس غيرك ومن دلالاته أنه يزرع الدفئ والحنان في قلب غيرك فينجذب إليك ومن دلالاته أنه يصنع التوازن في التعامل بين الناس ”فلا افراط ولا تفريط“ ومن دلالاته أنه يخلق الأخوة بين بناء المجتمع أن الله تبارك وتعالى خلق الناس مؤهلين لأن يكونوا متحابين﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا وقال في آية أخرى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ هذه لغة الحرف.

اللغة الثانية، لغة الوجه:

وجهك يعكس شخصيتك شأت أم أبيت طلاقة الوجه طلاقة المحيي أمر تأمر به النصوص الشريفة طلاقة الوجه مظهر من مظاهر الشخصية الجذابة، البسمة مظهر مهم من مظاهر الشخصية الجذابة ولا تكلفك شيء، لاحظوا علماء النفس ينصون على أهمية البسمة يقولون لماذا الإنسان إذا نظر إليه الطفل يبتسم؟ إذا نظر الطفل إليك ورأيته ينظر إليك أنت تبتسم بشكل أوتوماتيكي من دون اختيار منك وإرادتك لأنك ترى في نظرة الطفل الصدق والجمال طفل بريء لأنه برئ إذا نظر إليك ترى في نظرته الصدق والجمال فتبتسم لأنك أدركت جمال لأجل ذالك حتى تزرع الجمال في شخصيتك عليك أن تبتسم للآخرين كما أنك تبتسم إذا رأيت الطفل لأنك أدركت الجمال أبتسم للآخرين حتى يدركوا جمال شخصيتك حتى يدركوا صدق شخصيتك البسمة مؤثرة ورد في الحديث عن الإمام أمير المؤمنين علي : ”انقباض الوجه مكسبه للعداوة“ وورد عن الرسول : ”حسن البشر يذهب بالسخيمة“ يعني بالعداوة.

اللغة الثالثة، لغة الجسد:

كيف أعبر عن حبي؟ كيف أعبر عن الشخصية الجذابة تعبير جسدي؟ التعبير الجسدي بالمصافحة ليست المصافحة العبارة المصافحة العميقة المصافحة الشديدة المصافحة العميقة تعبير حيوي عن الحب تعبير حيوي عن الشخصية الجذابة.

هشام بن سالم دخل على الإمام الباقر أول مرة دخل على الإمام الباقر ما نسيها هشام بن سالم إلى أن مات ربما عاش بعد الإمام الباقر ثلاثين سنة لم ينسى أول مرة دخل عليه قال فلما صافحته غمز «يعني ضغط على أيدي» على كفي هذه الغمزة زرعت الحب زرعت الجاذبية في قلب هشام بن سالم نحو الإمام الباقر «صلوات الله وسلامه عليه» غمز كفي غمز يدي، المصافحة تعبير جسدي عن الحب تعبير جسدي عن العلاقة الحسنة ورد عن النبي : ”صافح عدوك وأن كره“ لماذا؟ ليس هذا تنازل مصافحة عدوك تعبير عن ثقتك بنفسك أنك واثق من نفسك أنك راضي عن ذاتك مصافحة عدوك تعبير عن ثقتك بنفسك مصافحة عدوك تعبير عن أن قلبك قلب معطر بالخير معطر بالطيب معطر بالحب تعبير عن كونك شخصية جذابة متوازنة سليمة هادئة وورد عن الإمام الباقر : ”ما صافح رسول الله رجل فنزع يده منه حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده من رسول الله“.

إذن الشخصية الجذابة التي تمثلت في روايات أهل البيت تاريخ أهل البيت سيرة أهل البيت تظهر لنا مدى أهمية هذه المفردة مفردة الشخصية الجذابة بل وحتى الأبطال الذين تربوا على حنان أهل البيت وغذاء أهل البيت كانوا يتمتعون بالشخصية الجذابة مسلم بن عقيل سفير الحسين شخصية جذابة كان في قمة الأخلاق مسلم بن عقيل ضرب المثل الأروع في الصبر وقوة الإرادة والتحدي ضرب المثل الأروع في فداء دينه ومبادئه وضرب المثل الأروع في خلقة.

شريك بن الأعور أتفق مع جماعة عن أن يزوره عبيد الله بن زياد ويدبرون حيلة لقتل عبيد الله مسلم أختفى تحت الستار ودخل عبيد الله بن زياد وترك سلاحه وجلس عند شريك يسأله عن صحته وأحواله وكان شريك يعطي إشارة إلى مسلم بن عقيل حتى ينقض على عبيد الله بن زياد ويقتله ما تنظروا بسليمى حيوا سليمى وحيوا من يحيها يعطي إشارات إلى أن خرج عبيد الله بن زياد ومسلم لم يصنع شيء طلع مسلم وقال له ماذا بك؟ لماذا لم تقتله هذه فرصة لا يوجد عنده سلاح ورجاله كلهم في الخارج لو قتله لقضيت على أكبر عدوا لله قال: لا أنا لا أقتله غيلة لو بيني وبينه أقاتل أقتله أما أنا أقتله غيلة وخديعة أنا لا أرتكب هذا لقد سمعت ممن سمع عن رسول الله ”الإيمان قيد الفتك ولا يفتك مؤمن“ قمة الخلق قمة النبل أن تحصل له فرصة لإبادة عدوه لكنه لا يرتكب هذا العمل محافظة على خلقه محافظة على نبله محافظة على توازن شخصيتك ولا يفتك مؤمن، مسلم هذا العظيم الذي قال عنه أمير المؤمنين ”نبكي عليه عيون المؤمنين وتصلي عليه الملائكة المقربون“.

وصلى الله على محمد وآل محمد

محورية القرآن في الفكر الإمامي
المنهج الإمامي في قراءة النص